التعليم في الجزائر
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..

Cette lettre lui indiquant que vous n'êtes pas enregistré
Nous sommes très heureux de vous joindre à nous ..

This letter stating that you are not registered
We are very happy you join us ..

这封信指出您未注册
我们非常高兴您加入我们的行列..



كل مايخص التعليم الجزائري
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القصة السابعة :

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بالطيب عزيز
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 866
النقاط : 73050
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/03/2009
العمر : 22

مُساهمةموضوع: القصة السابعة :   السبت أبريل 18, 2009 8:39 pm

القصة السابعة :
"التسامح في الحرب"

يحكي
المؤلف أنه في عام 1979 دعي المؤلف والدكتور بيل نينفورد لتقديم ندوة عن
التسامح في قاعدة جوية في كاليفورينا الشمالية وفي طريقهم بدأ المؤلف يشعر
بعدم الارتياح وتحدث مع بيل عن شعوره وكيف سيقدم ندوة عن التسامح وهو يخفي
ذلك التذمر القوي ضد ضباط الجيش أو العسكرية.

وقال لقد اضطرت أنا اخدم في منظمة تبيح قتل أو إصابة أي شخص بإيه طريقة ولأي
مبرر وإنني لم أزل اضمر مشاعر المقاومة والغضب من الجيش لإجباره إياي علي
أن اخدم دون رغبتي وإنني ما زلت طوع تلك المشاعر المتحكمة التي لم تكن
مسالمة علي الإطلاق وكانت هناك حرب تتأجج بداخلي.

طلب مني بيل أن أسامح وأعود للحاضر بدون كل أعباء الماضي وهمومه.
وعملية
التسامح ليس شكل أو تركيبة معينة فالشخص الذي تسامحه لا يحتاج إطلاقا الي
التغيير ولذا فانهم قد لا يتغيرون إلى الأبد والمطلب الوحيد هو أن ترغب في
تغيير الأفكار الموجودة داخل عقلك.


"التسامح في الحرب"

يحكي
المؤلف أنه في عام 1979 دعي المؤلف والدكتور بيل نينفورد لتقديم ندوة عن
التسامح في قاعدة جوية في كاليفورينا الشمالية وفي طريقهم بدأ المؤلف يشعر
بعدم الارتياح وتحدث مع بيل عن شعوره وكيف سيقدم ندوة عن التسامح وهو يخفي
ذلك التذمر القوي ضد ضباط الجيش أو العسكرية.

وقال لقد اضطرت أنا اخدم في منظمة تبيح قتل أو إصابة أي شخص بإيه طريقة ولأي
مبرر وإنني لم أزل اضمر مشاعر المقاومة والغضب من الجيش لإجباره إياي علي
أن اخدم دون رغبتي وإنني ما زلت طوع تلك المشاعر المتحكمة التي لم تكن
مسالمة علي الإطلاق وكانت هناك حرب تتأجج بداخلي.

طلب مني بيل أن أسامح وأعود للحاضر بدون كل أعباء الماضي وهمومه.
وعملية
التسامح ليس شكل أو تركيبة معينة فالشخص الذي تسامحه لا يحتاج إطلاقا الي
التغيير ولذا فانهم قد لا يتغيرون إلى الأبد والمطلب الوحيد هو أن ترغب في
تغيير الأفكار الموجودة داخل عقلك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القصة السابعة :
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التعليم في الجزائر :: منتدى القصص-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظة
التسجيل السريع

الاجزاء المشار اليها بـ * مطلوبة الا اذا ذكر غير ذلك
اسم مشترك : *
عنوان البريد الالكتروني : *
كلمة السر : *
تأكيد كلمة السر : *