التعليم في الجزائر
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل
ويسعدنا كثيرا انضمامك لنا..

Cette lettre lui indiquant que vous n'êtes pas enregistré
Nous sommes très heureux de vous joindre à nous ..

This letter stating that you are not registered
We are very happy you join us ..

这封信指出您未注册
我们非常高兴您加入我们的行列..



كل مايخص التعليم الجزائري
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القصة الخامسة:

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بالطيب عزيز
مدير عام
مدير عام
avatar

عدد المساهمات : 866
النقاط : 73050
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/03/2009
العمر : 22

مُساهمةموضوع: القصة الخامسة:   السبت أبريل 18, 2009 8:37 pm

القصة الخامسة:

تعرض الكاتب فى هذا الفصل إلى التسامح في حياتنا العملية وأعطى هذا المثال :
دعيت
لالقاء محاضرة في كندا وكانت المديرة التنفيذية للمنظمة التي أتحدث فيها
مصابة بنوبة حادة في المرارة وتعاني ألما شديدا وغير قادرة علي الحضور وفي
الواقع طريحة الفراش في المستشفي في انتظار جراحة .

واثناء
حديث معها قالت إنها كانت تعمل عند مكتب طبيب لمدة خمسة عشر عاما وقبل ستة
أشهر طلب منها الطبيب أن تغير بعض الصور الزيتية التي رسمتها شقيقته وتعلق
غيرها جديدة وقد كانت هذه الأخبار طيبة لماري التي لا تفضل هذه الصور
ولكنها لم تحظ بذلك طويلا إذا اضطرت إلى تعليقهم مرة أخرى وكانت في شدة
الغضب لتدخل شقيقة الطبيب في ترتيب المكان وحتى
وقت حديثنا لم تقارن ماري بين هذه الوقائع وغضبها ونوبة المرارة وفجأة
اكتشفت الترابط وقالت أنها ودت لو تتعامل مع غضبها ولكن لم ترغب في إن
تستمر فيه وبدأت عمليات التدريب علي التسامح فزال الألم في عشرين دقيقة
وحضرت المحاضرة في اليوم التالي وفي المحاضرة شاركت ماري بقصتها وكيف تم
الربط بين نوبة المرارة وغضبها وكيف حررها التسامح من الألم الذي مرت به
وفي الأسابيع التالية للمحاضرة صفحت عن صاحب العمل وعادت للعمل معه.

ويضيف المؤلف قد يكون من المفيد لنا أن نتحلي في حياتنا العملية بالتسامح الذي هو طوع أرادتنا وقتما نستشعر الحاجة إليه.
وقد يساعدك أن تتذكر إن ذلك
الدواء الذي تتناوله في كوب من الماء هو نوع خاص من الأدوية وفي أثناء تلك
الدقائق العشر التي يبدأ فيها مفعول الدواء تنسي كل الذكريات المؤلمة
الماضية وتتذكر فقط كل ذكريات الحب.

وبالتركيز
علي ذكريات هذا الحب يشعر البعض بالسلام والسعادة يعايشونهما في اللحظة
الحالية ولا يهم أين تكون وتذكر أن التسامح يمنحك صفاء الذهن وكل شئ
تتمناه أنه الإكسير الذي يمنحك النضج ويقودك الي اليقين بالخالق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القصة الخامسة:
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
التعليم في الجزائر :: منتدى القصص-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظة
التسجيل السريع

الاجزاء المشار اليها بـ * مطلوبة الا اذا ذكر غير ذلك
اسم مشترك : *
عنوان البريد الالكتروني : *
كلمة السر : *
تأكيد كلمة السر : *